غزة ما بين الحب والحرب ستحيا

إيمان  شنن

 

هيَ غزه تماماً مثل قصة حب تنساب بِحُريَة كنسمةٍ بحريةٍ في القلب وتغني من شدةِ حبي سأموت إن يوماً سأموت لا حزناً أو حسرة لكن من شدة حبي لك يا وطني المحتل يا زهرة فل تنمو متكبرة في حوض الليل يا أقرب طل تترقرق في صمت تتلألأ في وجه الموت أسمعتم بالحب القاتل هذا هو يا شعبي الحب القاتل!

 

هي غزة تحول الألم إلى أمل وتضيغ التشاؤم إلى تفاؤل هي غزة تقهر الظلم بالعدل وتداوي جراح الغير فتندمل  جراحها هي غزة بسمة الأطفال وفرح الكبار هي غزة تلاطف وجوه الشهداء كل ليلة، هي غزة تضمد الجراح وتعانقنا كل صباح وتدوس على الوجع وتمضي، هي غزة تمشي في الظلام دون خوف أو وجل ومصابها جلل، هي غزة تحارب الغول تهزم المغول هي غزة تقوم من تحت الردم وتطلق الحب مرة أخرى.

 

هي غزة فلا تخذلوها ولا تقتلوا ناجي العلي مرتين ،،،



تموز 2014