مواد مكتوبة: شهادات

هل عشت هذا يوماً؟
2014

باسل شمالة

أن تكون غزياً:
أن تختار ملابسك الداخلية بعناية لأنك قد تكون بعد قليل نصف عارٍ في وحدة العناية المركزة
أن تمتنع عن ارتداء ملابس البيت كي تخرج من تحت الركام بصورة لائقة

...المزيد

كل ما أذكره من عدوان 2012
2014

محمد الشيخ يوسف

كل ما أذكره من عدوان 2012 هو كلام "أسوم" أختي الصغيرة بعد إعلان الاتفاق على الهدنة:
"هيني ربطت المنبه على الساعة تسعة بالزبط، أول ما يرن بتخلص الحرب".
أسوم التي تكره ساعة المنبه، وتغلقه في كل صباح لتكسب خمس دقائق إضافية من النوم قبل الذهاب إلى المدرسة، ها هو المنبه كان أعظم حدثٍ في حياتها أن يرن وتغلقه لتكسب عمراً إضافياً لتحيا.

...المزيد

كان نفسي أخوي
2014

عمر منصور

كان نفسي أخوي , يتربى وهوة بيسمع موسيقى من اللي اعطاني ياها محمد دردونة صاحبي من ايام المدرسة , بعرفش من وين لطشها لموسيقى تشوبن , وباخ , وموزارت , وفنجاليس , وتشيكوفسكي !

...المزيد

تلك هي غزه الان
2014

بهاء رحال

إذا نهضت في الصباح سالماً من شظايا الحرب فغني نشيد الحياة في قلبك وانتظر موتك في المساء كأنه يأتي ، فالموت في غزة قريب على بُعد طلقة واحدة ...المزيد

المال يعادل الأرواح وكفى
2014

أشرف  العثامنة

سمع أصوات صراخ على سلالم البرج الذي يقطن به فتح باب شقته ليستطلع , شدته أيادي تصرخ " انزل انزل البرج حينقصف " أفلت تلك الكماشة التي علقت بملابسه وهرع لشقته مقطوع الأنفاس يصرخ :"اطلعوا براااااااااااا بسرعة " ركض أهل بيته من كل جهات الشقة منهم من خرج من الحمام ومنهم من تناول قطعة قماش ليضعها على رأسه وآخرين تركوا معالق من أيديهم كانوا يأكلون بها وخرجوا بأقدامهم العارية هربا بأرواحهم المرهقة ...

...المزيد

غزة ما بين الحب والحرب ستحيا
2014

إيمان  شنن

  هيَ غزه تماماً مثل قصة حب تنساب بِحُريَة كنسمةٍ بحريةٍ في القلب وتغني من شدةِ حبي سأموت إن يوماً سأموت لا حزناً أو حسرة لكن من شدة حبي لك يا وطني المحتل يا زهرة فل تنمو متكبرة في حوض الليل يا أقرب طل تترقرق في صمت تتلألأ في وجه الموت أسمعتم بالحب القاتل هذا هو يا شعبي الحب القاتل!   ...المزيد

في غزةَ نحبُ الحياة
2008

أحمد  عاشور

شهر قبل الحرب على غزة كان فريق يراعات يقف في مبنى الهلال الأحمر العريق في مدينة غزة ويحتفل مع مجموعة من الكتاب والأدباء الغزيين بعيد ميلاده الثاني عشر، من خلال أمسية ومعرض شعري رسموا فيه حبهم لغزة واعتزازهم بنشأتهم فيها، وعبروا عن حبهم للحياة. ...المزيد

غزتي وبحبها
2008

شرين  حسن عبد الهادي

حترك إلكم إتقررو كم عمري؟ أنا لانا بالصف الأول عايشة بمخيم جباليا ومدرستي بعيده شوي عن بيتنا، صحيت يوم السبت ميشان أروح عَ المدرسة، وفي الطريق زي العادة إرجعنا لأنو شيء عادي يحكولنا في اجتياح أو قصف، بس هداك السبت غير، روحت وحكيت لستي بيحكو في قص ...المزيد

من بين القذائف والصواريخ أحدثكم
2008

مي عامر

أكتب هذه الكلمات ولا أعرف مصيري ومن معي، أو حتى مصير هذه الكلمات هل أستطيع طباعتها؟ هل ترى النور؟ أم تدفن تحت أنقاض البيت الذي لجأنا إليه.  في حال قراءتك هذه الكلمات فاعلم أنني نجحت في الحصول على بعض الساعات من الكهرباء عن طريق المولدات الصغيرة. ...المزيد

إلى متى حياة التشرد والخوف؟
2008

مي عامر

عشت الهروب بتفاصيله المرعبة مرتين خلال ثلاث سنوات فقط، ولكنه ليس أي هروب هذا الذي أتحدث عنه، إنه الفرار والنجاة بحياتك كما أنت، فقط أمسك أطفالك واهرب.  ويعود "الفضل" في ذلك للاحتلال الإسرائيلي وما يوقعه بالشعب الفلسطيني من قتل وتدمير منذ سنوات طوال، ولا يجد من يكفه عنا، أو حتى يتجرأ على مساعدتنا دون موافقة القوى العظمى. ...المزيد